تليفون: (+2) 01110005203

شكرا فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي وشكرا مسئولين الصحة في مصر

بعد شكري لربي اتوجة بخالص الشكر والتقدير الي فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي اتاح لنا حق الرعاية الصحية الكريمة لكل مواطن مصري ثم اتوجة بالشكر الي معالي وزيرة الصحة دكتورة هالة زايد والدكتور شريف وديع مستشار معالي الوزيرة الذي لم يدخر جهدا رغم مرضة لم ينسي رسالته النبيلة ودورة الإنساني في انقاذ والدي وكل الشكر الي قيادات الوزارة وابطال مصر من جيشها الابيض داخل مستشفيات العزل.

حيث تم عزل والدي ونقله الي مستشفي العزل خارج القاهرة مساء 18 يونية . … ولكن هناك ملحمة يجب ان يحتذى بها الجميع، بطلها هو طبيب بدرجة مقاتل في منصب مسؤول يساعد والدي المسن المصاب بكوفيد-19 ويمد لنا يد العون لسرعة عزله، رغم ان الطبيب المسؤول هو ايضا مريض… يالله …. عندما سمعت منه هذا الخبر صدمت ولم استطيع الحديث لحظات.عن الدكتور الإنسان الراقي شريف وديع مستشار معالي وزيرة الصحة أتحدث.

  
اما عن ابطال الجيش الابيض الذي عشت معهم تليفونيا وبشكل يومي اثناء تواجد والدي داخل مستشفي العزل، فهناك قصة جنود وابطال وراء الكواليس، هناك اطقم طبية لم تري النور خارج اسوار المستشفي منذ شهر مارس الماضي اي مع بداية الازمة، ابطال يروا ابنائهم من خلف قضبان من الحديد، حالة طوارئ اعلنتها اسر هؤلاء الابطال وكانوا دعما وسندا لهم.
فكان منهم دكتورة ميرفت السيد مدير مستشفي العزل بالاسكندرية والتى قضت ما يقرب من 120 يوما داخل مستشفي العزل في مباشرة حالات المرضي مع الطاقم الطبي وتدريب اطقم طبية جديدة حققت خلالها نسب شفاء عالية فاصبح تصنيف المستشفي للحالات المتوسطة والحرجة ويوم تعافي والدي وكانة كان اختبار وهدية السماء كان خبر ترقيتها الي وكيل مديرة الصحة بالاسكندرية ومسئولة ملف كورونا بالمحافظة، هكذا استحقت التقدير تلك البطله صاحبة العقد الثلاثين من عمرها، فهي ثقة كبير من معالي الوزيرة وتقديرا لمجهودها الذي انفقذ ارواح العديد من البشر.
 
فتحية تقدير لهما جميعا ولكل افراد الجيش الابيض ولمن تولي مهام مستشفي العزل بعد دكتورة ميرفت السيد وهو الدكتور الدئوب والمهذب والخلوق وليد. وعن زميل والدي المريض ايضا ا.محمود الذي رافقة لمساعدته في احتياجاته الشخصية خلال 14 يوما مع الاطقم الطبية اتوجة بشكري، فكان والدي في بداية تلقيه العلاج لا يري طعامه نظرا لتاثير الفيروس على نظره بشكل مؤقت وكان هذا الانسان المواطن المصري البسيط يساعده. له كل تحية وتقدير.
 
اما ان تحدثت عن تجربة الـ 48 ساعة الاولي فقط في مرض والدي فسأطالب في مقدمتها باقالة بعض مديري مستشفيات كبري بالقاهرة والجيزة ولذكرتهم اسما دون تردد. وايضا لطالبت برفع الدعم عن بعض الجمعيات الخيرية الكبري التى تدعي مساعدتها للمرضي والحالات الحرجة من كوفيد 19. ومحاسبة القائمين على بعض الخدمات العاجلة والحرجة للحطوط الساخنة بوزارة الصحة ولشكرت بعضهم ايضا.
 
وخالص شكري لمن تواصل معي دون معرفة مسبقة وحاول المساعدة فمصر بخير بابنائها الأبرار. وشكر واجب لكل من حاول من زملائي مساعدتي وعلي رأسهم اخواتي الأعزاء الزميل احمد دياب والزميل صالح رجب. وشكر خالص الي الاخ والزميل الاستاذ نبيل ابو زيد. وايضا صاحب المعرفة الاولي ا.وجية زيتون الذي تواصل معي ضمن اسماء عديدة من شمال مصر الى جنوبها دون معرفة مسبقة كعهد مصر من الاف السنين شعب متماسك و شهما طيب القلب.
 
ولا انسي اساتذتي ورؤسائي الذين حاولوا ان يكونوا لي املا ونورا وسط الطريق المظلم بكل خير وبشري، فشكرا استاذي العزيز والقدير ا.محمد نوار رئيس قطاع الاذاعة المصرية واستاذي الخلوق المهذب طيب القلب ا.ولاء عسكر نائب رئيس قطاع الاذاعة واستاذتي ومعلمتي ا.ايمان عليان رئيسة شبكة البرنامج العام ورؤسائي المباشرين وزملائي في العمل داخل البرنامج العام وخارجها فمنهم من عرضوا الغالي والنفيس دون تردد.. شكرا . شكرا بجد.
 
شكرا يالله يارب الوجود فقد زرعت في قلوب خلقك شئ من محبتهم لي، فكانوا لي سبب ارسلته الي وكانهم جنود من السماء على ارضك. والهمتني حسن التصرف فكنت سببا، فاللهم بحقك وعدلك وقدرتك يا مالك الملكوت ياحي لا يموت رفعت يدي اليك وحدك لا شريك لك وسالتك ان تحفظ بلادنا ورئيسنا وشعبنا وتديم محبتنا ووحدتنا فيما بيننا وتنصر جيشنا وترفع الوباء عنا وتشملنا برعايتك وحفظك وعنايتك يالله.
 

الاقسام اخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *